`
الأخبار
خلال تفقده لمعرض الكتاب: رئيس الوزراء يشيد بجناح مركز المعلومات ودعم اتخاذ القرار
26 يناير 2022

خلال تفقده أروقة معرض القاهرة الدولي للكتاب، أشاد الدكتور مصطفى مدبولي، رئيس مجلس الوزراء، بجناح مركز المعلومات ودعم اتخاذ القرار برئاسة مجلس الوزراء المشارك في الدورة الـ 53 للمعرض، الذي يتميز بعرض أحدث الإصدارات الخاصة بالدولة المصرية، إلى جانب أبرز المعروضات التي تشير إلى اتجاه المركز نحو الإتاحة الرقمية.

وأكد أسامة الجوهري، مساعد رئيس مجلس الوزراء، القائم بأعمال رئيس مركز المعلومات ودعم اتخاذ القرار، أن مركز المعلومات يتواجد في معرض القاهرة الدولي للكتاب بعدة أشكال رئيسية تتضمن إتاحة الإصدارات الخاصة بالمركز، وعلى رأسها حصر دقيق بكافة الإنجازات التي تم تنفيذها على مستوى الجمهورية، على مدار السنوات السبع الماضية؛ سواء على مستوى كل محافظة على حدة، أو من منظور قطاعي، ليس فقط من خلال حصر المشروعات، بل الاشارة كذلك إلى مجمل المؤشرات التنموية، والإشادات الدولية التي حظي بها الاقتصاد المصري، إضافة إلى التشريعات والقوانين الصادرة، وانعكاسات ذلك على باقي المؤشرات الكلية الأخرى.

وقال "الجوهري": تم أيضا حصر كيف كانت مصر في منظور العالم خلال العام الماضي من خلال إصدارة تحمل عنوان "مصر في عيون العالم"، والتي تتناول المؤشرات الدولية وكيف تقدمت مصر في هذه المؤشرات، والتي كان من أبرزها أن مصر استطاعت التقدم في ٨٥٪ من المؤشرات الدولية الرئيسية التي صدرت العام الماضي، بالإضافة إلى سلسلة "آفاق" ومن بينها آفاق استراتيجية، وآفاق اقتصادية، وآفاق اجتماعية، وآفاق مستقبلية، وآفاق إدارية، وغيرها.

كما أشار "الجوهري" إلى أنه تم اليوم خلال افتتاح معرض الكتاب عرض عدد من الإصدارات على رئيس الوزراء، كما تمت الإشارة إلى تحرك مركز المعلومات في اتجاه الإتاحة الرقمية، موضحا أن موقع مركز المعلومات يتدفق عليه حاليا نحو مليون زائر نتيجة المحتوى المعرفي الكبير المتوافر عليه، بالإضافة إلى أنه يشمل مؤشرات ولوحات معلوماتية، سواء تتعلق بمصر، أو بالقارة الأفريقية، أو بالدول العربية الأخرى.

كما تمت الإشارة إلى أن المركز سيكون متواجدا في المعرض، من خلال ندوة دولية ينظمها بالتعاون مع أحد أكبر المراكز البحثية الإماراتية، إضافة إلى عرض نظم المعلومات المطورة التي تسمح لصانع القرار بأن يكون لديه مختلف التوقعات المستقبلية، مع الاستعانة بالذكاء الاصطناعي من خلال لوحات معلوماتية، والبوابة القانونية للتشريعات التي تعتمد على الذكاء الاصطناعي أيضا.